الرئيسية » العلوم التربوية و النفسية » هوس العراقيين بكرة القدم..جنون! قاسم حسين صالح
...

هوس العراقيين بكرة القدم..جنون! قاسم حسين صالح

• كان يتابع مشاهدة مباراة الريال وبرشلونة في سيارته التكسي،وفي اللحظة التي سجل فيها رونالدو هدفا..صعدت سيارته الرصيف وقتل اربعة من عائلة كانت تجلس امام بيتها!
• اغلق الطريق المؤدي بين مركز المدينة واحد احيائها وامتلأ الشارع بالمتفرجين على مبارة برشلونه والريال،وفي اللحظة التي اعلن فيها فوز برشلونه تراشق المشاهدون بالكراسي،وتهشمت شاشات التلفزيون،وسال الدم من رأس صاحب المقهى الذي سبّهم وسبّ الريال وبرشلونه.
• في الليلة ذاتها..وفي مقهى آخر بمدينة أخرى،كان المشهد بالمسدسات..والحصيلة ثلاثة قتلى!
• وفي الليلة ذاتها تعرضت زوجات عراقيين لاعتداءات من ازواجهن وتهدديدات بالطلاق.
• في مبادرة للترويح عن الوضع المأساوي للنازحين،تم نصب شاشة كبيرة ليشاهدوا المباراة الأخيرة بين الريال واتلتيكو،ولم توافق شرطة المخيم الا بعد تزويدها بأربع مفارز شرطة اضافية!
وقبل هذا العام (2016)،وفي مباريات كأس العالم التي فازت بها المانيا على البرازيل بهزيمة مذلّة..حتى انني لحظتها تمنيت على المدرب الألماني ان يأمر فريقه بالتوقف عن التهديف بعد الهدف الخامس من باب (أرحموا عزيز قوم ذلّ)،وباستثناء أهل الموصل ،لأن داعش تحرّم مشاهدتها وتعتبرها كفرا، فان العراقيين انقسموا بين مشجع لألمانيا ومشجع للبرازيل مع انه ليس في احدهم قطرة دم المانية او برازيلية!..وقيل ان ثلاثة حاولوا الانتحار لفاجعة هزيمة البرازيل!!
وقبل اربعة اعوام،ولدى مشاهدة مباراة برشلونه والريال على كأس اوروبا ،قام بائع لبن بتوزيع اللبن مجانا بفوز (فريقه) الريال برغم انه من مدينة (البياع!).وطاف شوارع مدينة بغداد موكب دراجات هوائية لمناسبة فوز فريقهم برشلونه!.ووعد مدرّس رياضيات باقامة دورة مجانية للطلبة اذا فاز الريال،وانطلقت العيارات النارية بسماء بغداد لحظة احرز الريال هدفا ،فيما صدحت الهلاهل بمكان آخر حين ردّ برشلونه بهدف.
قد تقولون ان ما يحصل لدى العراقيين لا يختلف عما يحصل لدى الأوربيين،وهذا صحيح لأن العوامل السيكولوجية لدى جمهور كرة القدم المتمثلة بدافع العدوان والتماهي بالغالب والتشفي بالمغلوب..هي واحدة ،لكنها عند الآخرين لها ولغيرها..حال آخر كما سنرى.
تحليل سيكولوجي
تنفرد كرة القدم بسيكولوجيا خاصة تعزف على اوتار الطبيعة البشرية وما ورثته من تاريخها الذي يعود لمرحلة الصيد قبل ملايين السنين..لما بينهما من شبه كبير.فالصياد يجري وراء الطريدة،ينفعل،ويصوّب ،ويسدد..وان صادها جرى له احتفال واستقبل استقبال المنتصر.والآلية السيكولوجية ذاتها تعمل في لاعب كرة القدم والجمهور،مع ان اللعبة تبدو لآخرين سخيفة..اذ كل ما فيها ان (22) شخصا يتقاذفون كرة بأرجلهم ورؤوسهم..بطريقة تحرّك جهازنا الانفعالي و تثير ولعا وشغفا وهوسا..بل عنفا وعدوانا يؤدي الى القتل احيانا بين المشجعين.
وما بين ساحة الحرب وساحة اللعب..حالة سيكولوجية واحدة،حيث في الاولى جيشان يتقاتلان ويمارسان الخدعة من اجل فوز احدهما وهزيمة الآخر..وفي الثانية فريقان يعتمدان الخدعة ايضا و(يتقاتلان) بطريقة حضارية اخضعت الصراع لقوانين تضبطه..تحيط بهما جماهير ترفع اعلام دولها! أو فرقها.ومع ان كرة القدم سجّلت فضلا على البشرية بأن نقلت الصراعات بين الدول من ساحات الحروب الى ساحات كرة القدم ،الا انها كانت احيانا سببا في تأجيجها.
وتجسد كرة القدم ثلاث حاجات متأصلة في الطبيعة البشرية هي: حاجة الانسان الى (التغلّب) وقهر الخصم، ونزعته الى الصراع مع الآخرين، وحاجته الى التماهي بـ(المنتصر)..اي الشعور بالزهو وتوكيد الذات.
وهنالك سبب فسلجي ايضا،هو ان الحياة مملة وان الدماغ يحتاج الى تنشيط،وان كرة القدم بما فيها من ترّقب وتوتر وصراخ،تزيح عن الدماغ انشغالاته اليومية بالهموم وتنعشه بما تحدثه فيه من انفعالات وايعازات بافراز هرمونات منشطة .
ان الحالة النفسية الصحية هي الاستمتاع بمشاهدة اللعبة والاعجاب بمهارة وذكاء هذا اللاعب او ذاك،فاذا ما تعدتها من الاعجاب الى التماهي فانها تعني شيئا آخر في الصحة النفسية والحالة العقلية.
قد نذهب بعيدا في هذا التحليل اذا قلنا ان المشاهد الذي (يتماهى ،يتوحد) بشخصية لاعب مميز (ميسي مثلا مع انه ما كان افضل من روبن)..وانه يفرح لفرحه ،ويغضب اذا اصابه اذى او خسر فريقه..وينفعل ويسحب انفاسا متلاحقة من النرجيله، وكؤوسا بيضاء او حمراء،ويقضي ليلته كدرا ،ويتعارك مع زوجته ويضرب اطفاله..يمكن ان يكون تصرفه هذا مؤشرا عن احباط او شيء ينقصه بغض النظر عن نوعه ما اذا كان نفسيا،عاطفيا،اجتماعيا،او عضويا.
وكحقيقة سيكولوجية فان التماهي يكون في علاقة طردية مع ما يتعرض له الفرد من اخفاق وشعوره بالعجز من اصلاح الحال،ولا اظن شعبا في العالم المعاصر تعرض الى ما تعرض له العراقيون من فجائع وخيبات.ولهذا فان التماهي عند العراقيين في كرة القدم العالمية حالة عصابية (مرضية) ناجمة عن قساوة وديمومة هزائمهم النفسية في الحياة العامة،وانهم يجدون في التوحّد بفريق فائز ما ينفس عنها،وما يجعل من الفريق الرياضي الآخر بديلا لاشعوريا عن خصمهم السياسي فيسقطون عليه انتقامهم المكبوت. ففي العام( 2010 ) كان العراقيون يتابعون مباريات كأس العالم بمزاج خاص..وكنّا كتبنا في حينه، انهم صحيح يشاركون ملايين العالم في شغفهم بكرة القدم لكنهم الوحيدون الذين يقبلون عليها وهم كدرون..(لتوالي الخيبات على العراقيين وتكرر الاحباطات التي تولّد لدى الجماهير المحرومة حاجة البحث عما يشفي غليلهم ،وتمني مجيء ” البطل المخلّص”..فضلا عن ان مشاهدة مباريات كأس العالم تفعل في المضنوك ما يفعله المخدّر في المحبط الهارب اليه من واقع خشن..فكيف بالمواطن العراقي اذا كان رئيس جمهوريته ورئيس وزرائه يتقاضيان 150 مليون دينار شهريا فيما هو يكدح ” والعشا خبّاز”..وفي طرق ملغومة بالموت!).
وليت الحال بقي على ما كان عليه قبل ست سنوات..فالعراقيون يشاهدون الآن مباريات كأس اوربا وهم مفجوعون بوطنهم..يستمتعون بها وايديهم على قلوبهم من لعبة السياسة التي تجري على ساحة الوطن..بين فرقاء افتقدوا اخلاق اللعبة وقواعدها..ولعبوا من اجل كل شيء الا الفوز بـ(كأس الوطن!).

هوس العراقيين بكرة القدم..جنون! قاسم حسين صالح مصدر المقالة

لمزيد من المعلومات حول الموضوع يرجى مراجعة الرابط التالي :

هوس العراقيين بكرة القدم..جنون! قاسم حسين صالح

x

‎قد يُعجبك أيضاً

(مشروع المربي المنحرف) مقال م.م ازهار محمد السعدي

(مشروع المربي المنحرف)              م0ازهار محمد علي كاظم السعدي قال رسول الله (صلى الله ...